TLAXCALA تلاكسكالا Τλαξκάλα Тлакскала la red internacional de traductores por la diversidad lingüística le réseau international des traducteurs pour la diversité linguistique the international network of translators for linguistic diversity الشبكة العالمية للمترجمين من اجل التنويع اللغوي das internationale Übersetzernetzwerk für sprachliche Vielfalt a rede internacional de tradutores pela diversidade linguística la rete internazionale di traduttori per la diversità linguistica la xarxa internacional dels traductors per a la diversitat lingüística översättarnas internationella nätverk för språklig mångfald شبکه بین المللی مترجمین خواهان حفظ تنوع گویش το διεθνής δίκτυο των μεταφραστών για τη γλωσσική ποικιλία международная сеть переводчиков языкового разнообразия Aẓeḍḍa n yemsuqqlen i lmend n uṭṭuqqet n yilsawen dilsel çeşitlilik için uluslararası çevirmen ağı

 15/11/2019 Tlaxcala, the international network of translators for linguistic diversity Tlaxcala's Manifesto  
English  
 Joseph E. Stiglitz Τζόζεφ Στίγκλιτς Джозеф Стиглиц جوزيف ستيجلز  
Author /   Joseph E. Stiglitz Τζόζεφ Στίγκλιτς Джозеф Стиглиц جوزيف ستيجلز
Joseph E. Stiglitz Τζόζεφ Στίγκλιτς Джозеф Стиглиц جوزيف ستيجلز
Biographies available: English  Italiano  Español  عربي  Русский  Français  Français  Deutsch  Português/Galego  Português/Galego 

 


Joseph E. Stiglitz Τζόζεφ Στίγκλιτς Джозеф Стиглиц جوزيف ستيجلز

 


ولد جوزيف ستجليفتش (Joseph E. Stiglitz) في غاري إنديانا في 9 فبراير 1943. قضى الفترة من 1960-1963 في كلية امهيرست صغير كلية (نيو انجلاند) آنذاك، وهناك درس الاقتصاد الجزئي والاقتصاد الكلى. أعجب كثيرا بطريقة التدريس حيث كانت النصوص الدقيقة في الاقتصاد هي المعيار وليس الكتاب نفسه، وكتب بحثا عن نظرية لفهم كيفية عمل الأسواق، علي يد جيمس نيلسون ورالف بالس، وبعد فترة التحق بجامعة ماساتشوستس، وحصل علي منحة كاملة.

قضي عامين في جامعة ماساتشوستس وكان بها ما لا يقل عن أربعة من الحاصلين على جائزة نوبل سأمويلسون (جائزة نوبل في 1970 (سولو) الحائز على جائزة نوبل في 1987)، موديغلياني (جائزة نوبل في 1985)، كينيث ارو (جائزة نوبل 1972) وهناك درس نظرية النمو في الثمانينات التي انبثقت من مدرسة شيكاغو بيننما درس التوقعات الرشيدة مع السعر الثابت ونماذج جديدة "نماذج الكينزيه". نماذج غرينوولد لى أسواق المال مع تجنب المخاطرة وتقييد الائتمان وكما أظهر فرانك هان الديناميه أو عدم الاستقرار في الاقتصاد (أي مشكلة غياب الأسواق الآجلة الذهاب إلى أبعد حد في المستقبل البعيد. ومن الناحية التقنية، فان عدم وجود شرط المستعرض) أنه بإثارة صح أنه قد وضع آخر مسمار في نعش الرأسماليه.

كما أن إكمال توزيع الدخل بين الأفراد أي استخدام أنواع من الأدوات التي استخدمت لوصف ديناميات النمو ووصف ديناميات عدم المساواة. كانت المناقشة قد أعقبت هذة الفكرة مناقشة حامية. في صباح اليوم التالي تلقي تعليق من عشرين صفحة من جيمس ميد (الذي حصل على جائزة نوبل في 1977)، وفية تم اقتراح تفصيلات وتفسيرات بديلة. في هذه الفترة تركزت الاهتمامات حول النمو والتغيير التقنى، وتوزيع الدخل كل كيف يؤثر النمو في توزيع الدخل وكيفية توزيع الدخل النمو. كم ان الاستكشاف "البديل لنظريات تحديد الأجور والبطاله في أقل البلدان" في ذلك الوقت من أكثر النماذج الاقتصادية الكلية مجرد افتراض أن الأجور والأسعار الثابتة. لكن بالطبع خلال فترة الكساد الاقتصادي الكبير تشهد الأجور والأسعار هبوطا كبيرا. والمشكلة ليست أنها ثابتة تماما، ولكن ديناميات التعديل.

مع روبرت سولو (سولو وستيغليتز، 1968)، بحثت هذه الديناميات، تفسر استمرار البطالة. مع جورج اكيرلوف وكان الموضوع المركزي إلى استمرار النقاش حول كفاءه الاقتصاد الرأسمالي. إذا ان استقرار وكفاءه الأسواق تمتد إلى أبعد بكثير في المستقبل، وهذه الأسواق لم تكن موجودة بشكل واضح ما لدينا تأكيد لاستقرار وكفاءه النظام الرأسمالي؟ ومن المهم في هذا الخيار على الموضوع، افترض ان هناك توقعات منطقيه. تبسيط النماذج الحيه ممثل وكيل مطلق طالما تم بناؤها، ولعل أهم نتيجة في الاقتصاد من الشك في الخمسينات كان ذلك من موديغلياني وميلر من القول ان الهيكل المالي للشركة سواء الشركات المالية نفسها أو الدين الإنصاف أي فرق الأخرى من نتيجة الضرائب.

من الواضح ان اقتصاد السوق يبدو أنه يعاني من تكرار فترات البطالة وترك السكان في فقر. فمثلا يوغوسلافيا في نظام الإدارة الذاتية بدأ الاقتصاد لتوفير الأدوات التي يمكن تحليل هذه النظم الاقتصادية البديلة. فالمسألة هي كيفية وجوده، وبالتالي فان النظم البديلة لمعالجة المشاكل جمع وتحليل ونشر المعلومات واتخاذ القرارات بناء على المعلومات الناقصة. كما أن فهم محدوديه السوق يسمى فشل السوق أصبحت إحدى البؤر المركزية أي أن المعيار هو النموذج وليس في افتراضاتها عن المعلومات بل في تجاهل التغيير التقنى.

يري أيضا ان النظريات الليبراليه الجديدة أو أصوليه السوق على أساس فهم خاطئ للنظرية الاقتصادية وغير كافية لتفسير البيانات التاريخية. صندوق النقد الدولي لم تستخدم نماذج لادماج التقدم في النظرية الاقتصادية في السنوات الخمس والعشرين الماضية، بما في ذلك العمل على معلومات ناقصه وغير الأسواق التي كنت قد اسهمت. ولا يوجد ما يدل على أنها تعزز النمو، بينما كانت هناك ادلة وافره على أن هذه السياسات تولد عدم الاستقرار.





URL: http://www.josephstiglitz.com/

URL of this page : http://www.tlaxcala-int.org/biographie.asp?ref_aut=1877&lg_pp=ar


 All Tlaxcala pages are protected under Copyleft.