TLAXCALA تلاكسكالا Τλαξκάλα Тлакскала la red internacional de traductores por la diversidad lingüística le réseau international des traducteurs pour la diversité linguistique the international network of translators for linguistic diversity الشبكة العالمية للمترجمين من اجل التنويع اللغوي das internationale Übersetzernetzwerk für sprachliche Vielfalt a rede internacional de tradutores pela diversidade linguística la rete internazionale di traduttori per la diversità linguistica la xarxa internacional dels traductors per a la diversitat lingüística översättarnas internationella nätverk för språklig mångfald شبکه بین المللی مترجمین خواهان حفظ تنوع گویش το διεθνής δίκτυο των μεταφραστών για τη γλωσσική ποικιλία международная сеть переводчиков языкового разнообразия Aẓeḍḍa n yemsuqqlen i lmend n uṭṭuqqet n yilsawen dilsel çeşitlilik için uluslararası çevirmen ağı

 24/11/2020 Tlaxcala, the international network of translators for linguistic diversity Tlaxcala's Manifesto  
English  
 AFRICA 
AFRICA / مجموعة حقوق األقليات الدولية ترحب بحكم تاريخي يقضي على أحد أهم عناصر إرث العبودية في تونس
Date of publication at Tlaxcala: 11/11/2020
Original: Historic court decision removing a key legacy of slavery in Tunisia warmly welcomed by MRG
Translations available: Français 

مجموعة حقوق األقليات الدولية ترحب بحكم تاريخي يقضي على أحد أهم عناصر إرث العبودية في تونس

Minority Rights Group International (MRG) مجموعة حقوق األقليات الدولية

 

أصدرت المحكمة االبتدائية بمدنين )تونس( حكما تاريخيا البارحة لصالح السيد حمدان عتيق دالي، أصيل مدينة جربة والبالغ من العمر 81 سنة، بإلغاء كلمة 'عتيق'،التي ترمز للعبودية، من كل الوثائق الرسمية. وقد تم ذلك بدعم كل من مجموعة حقوق األقليات الدولية و جمعية منامتي في كل اإلجراءات القانونية. 

 

ابن السيد حمدان، كريم عتيق دالي، 39 سنة، متحصل على األستاذية في األنقليزية، يشتغل عون استقبال في إحدى النزل بجزيرة جربة. في سنة 2017، تقدم كريم وحمدان للمحكمة االبتدائية بمدنين بمطلب لحذف لقب 'عتيق' لما فيه من احتقار و مس من الكرامة اإلنسانية. فلفظ 'عتيق' تعني 'عتق من طرف فالن' مما يؤكد إرث العبودية. بالرغم من أن تونس ألغت الرق في 1846، إال أن العديد من العائالت السوداوات في جنوب البالد ال تزال تحمل بقايا إرث العبودية.


تصرح سلفيا كواتريني، منسقة برامج الشرق األوسط وشمال إفريقيا بمجموعة حقوق األقليات الدولية، 'إن هذا القرار مهم جدا. أن تحمل اسما مثيال هو عبارة عن تذكير متواصل بتاريخ العبودية. هذا القرار يمهد األرضية للتونسيون.ات الذين والالتي يحمل.و.ن ألقاب عنصرية لتغييرها وبالتالي حرية اختيار هوياتهم.ن.'


   في 2017، رفضت المحكمة طلبهما نظرا لعدم وجود لجان محلية مختصة في النظر في األلقاب. وفي نفس السنة، تقدم بمطلب آخر عن طريق محامي لوزارة العدل لحذف اللقب المهين من كل الوثائق الرسمية. لكن الوزارة رفضت مجددا لنفس السبب
.


وفي أوت 2020، قدمت عائلة دالي قضية في نفس الغرض بمساندة من األستاذة المحامية حنان بن

حسانة التي تنتمي إلى شبكتنا للدعم القانوني. استندت المحامية في مرافعتها عن منوبيها اللذين تعرضا للتمييز


العنصري و التفرقة على معنى الفصل 2 من القانـون األساسي عدد 50 لسنة 2018 مؤرخ في 23 أكتوبر2018 المتعلق بالقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري. اذ ينص الفصل : " يقصد بالتمييز العنصري على معنى هذا القانون كل تفرقة أو استثناء أو تقييد أو تفضيل يقوم على أساس العرق أو اللون أو النسب أو الأصل القومي أوالأصل الإثني أو غيره من أشكال التمييز العنصري على معنى المعاهدات الدولية المصادق عليها والذي من شأنه أن ينتج عنه تعطيل أو عرقلة أو حرمان من التمتع بالحقوق والحريات أو ممارستها على قدم المساواة أو أن  ينتج  عنه تحميل واجبات وأعباء إضافية ". اعتمدت المحامية على الفصول 21 و23 و49 من الدستور التونسي  حيث أن لقب 'عتيق دالي' يكرس التمييز و يهين ذاته البشرية.


عبر هذا الحكم، تم اإلذن لضابط الحالة المدنية بالتنصيص على لقب 'دالي' عوضا عن 'عتيق دالي'


بالوثائق الرسمية، بما في ذلك مضمون والدته، عمال بمقتضيات أحكام الفصل 63 من قانون الحالة المدنية


المؤرّخ في 1 أوت .1957 االختصاص الحكمي يعود لرئيس المحكمة االبتدائية بالمنطقة التي حرّر فيها المرسوم وهو ما أقرته المحكمة اإلدارية في القضيّة
.

يقول زياد روين، المستشار المحلي لمجموعة حقوق األقليات الدولية والمنسق لدى منامتي: 'نشكر


حمدان وكريم على شجاعتهما ومثابرتهما مما بعث األمل لبعض العائالت السوداوات التي  ال تزال تحمل في


ألقابها رموزا مؤلمة توحي بالعبودية والعنصرية.' ويضيف كريم 'لقد ولدت حرا.'


بعد مرور سنتين على المصادقة على قانون األساسي عدد 50 لسنة 2018 المتعلق بالقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري، ترغب مجموعة حقوق األقليات الدولية تذكير السلطات التونسية بمهامها في التصدي للجرائم العنصرية وحماية ضحايا التمييز. وبصفة خاصة، نوصي السلطات التونسية باإلجراءات التالية:


          اإلسراع في تكوين وتفعيل اللجنة الوطنية لمناهضة التمييز العنصري، حسب مقتضيات القانون األساسي 2018-50،

           تكوين لجان محلية مختصة في النظر في مطالب إلغاء األلقاب العنصرية،

           دعوتها بالتعهد بالتزاماتها القانونية واألخالقية بتكوين ضابطة عدلية في كيفية التعامل مع ضحايا التمييز العنصري،

           االلتزام بمسؤولياتها القانونية واإليتيقية من خالل تكوين سلك القضاة واإلعالم حول القانون األساسي المتعلق بالقضاء على التمييز العنصري،

           إرساء آليات واضحة لتقديم الشكاوى في حاالت حدوث ضرر لضمان العدالة، و خاصة بالنسبة للمهاجرين.ات في وضع غير قانوني .

           وضع استراتيجية وخطة عمل للقضاء على الممارسات العنصرية وكراهية األجانب.


تضيف كواتريني 'تشكر مجموعة حقوق األقليات الدولية كل من الجمعيات الشريكة في شبكة نقاط مكافحة التمييز التي قامت برصد وتوثيق حاالت تمييز منذ 2018، وخاصة منامتي التي ما انفكت تعمل على مسألة األلقاب منذ 2013، كما نشكر كل المحامين.ات المتطوعين.ات في شبكتنا للدعم القانوني. ما حققناه اليوم هو ثمرة عملنا المشترك. إنه لحدث تاريخي يتجه نحو تحقيق الكرامة والمساواة التامة' .ويختم روين بتقديم التهاني لكل الجمعيات ولكل الناشطين.ات الذين/الالتي يناضل.و.ن ضد كل أشكال التمييز من أجل الكرامة. إنه انتصار حمدان وكريم وانتصار تونس جميعا'





Courtesy of مجموعة حقوق األقليات الدولية
Source: https://minorityrights.org/2020/10/15/court-decision-tunisia/
Publication date of original article: 15/10/2020
URL of this page : http://www.tlaxcala-int.org/article.asp?reference=30062

 

Tags:  إرث العبودية في تونسحمدان عتيق داليجمعية منامتي مجموعة حقوق األقليات التونسيون السود
 

 
Print this page
Print this page
Send this page
Send this page


 All Tlaxcala pages are protected under Copyleft.