TLAXCALA تلاكسكالا Τλαξκάλα Тлакскала la red internacional de traductores por la diversidad lingüística le réseau international des traducteurs pour la diversité linguistique the international network of translators for linguistic diversity الشبكة العالمية للمترجمين من اجل التنويع اللغوي das internationale Übersetzernetzwerk für sprachliche Vielfalt a rede internacional de tradutores pela diversidade linguística la rete internazionale di traduttori per la diversità linguistica la xarxa internacional dels traductors per a la diversitat lingüística översättarnas internationella nätverk för språklig mångfald شبکه بین المللی مترجمین خواهان حفظ تنوع گویش το διεθνής δίκτυο των μεταφραστών για τη γλωσσική ποικιλία международная сеть переводчиков языкового разнообразия Aẓeḍḍa n yemsuqqlen i lmend n uṭṭuqqet n yilsawen dilsel çeşitlilik için uluslararası çevirmen ağı

 24/11/2020 Tlaxcala, the international network of translators for linguistic diversity Tlaxcala's Manifesto  
English  
 LAND OF PALESTINE 
LAND OF PALESTINE / في سابقة هي الأولى من نوعها فلسطينيون يقاضون بريطانيا بسبب عد بلفور
Date of publication at Tlaxcala: 25/10/2020
Original: 103 ans après, des Palestiniens attaquent la Grande-Bretagne en justice pour la déclaration Balfour
Translations available: English  Deutsch  فارسی  Español  Italiano  Português/Galego  Ελληνικά 

في سابقة هي الأولى من نوعها فلسطينيون يقاضون بريطانيا بسبب عد بلفور

AFP أ. ف. ب

 

نيابة عن التجمع الوطني للمستقلين، والمؤسسة الدولية لمتابعة حقوق الشعب الفلسطيني، ونقابة الصحافيين الفلسطينيين، ادعى محامون فلسطينيون على بريطانيا بسبب وعد بلفور.

 
سياسة/فلسطينيون يقاضون بريطانيا/(التجمع الوطني للمستقلين)

القضية تأتي بعد 103 أعوام على إصدار الحكومة البريطانية وعد بلفور (التجمع الوطني للمستقلين)

رام الله: تقدم محامون فلسطينيون الخميس بدعوى قضائية في محكمة بداية بمدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، ضد حكومة بريطانيا التي يحملونها مسؤولية "وعد بلفور"، في خطوة تعدّ سابقة.

وقدم المحامون الدعوى القضائية نيابة عن التجمع الوطني للمستقلين، والمؤسسة الدولية لمتابعة حقوق الشعب الفلسطيني، ونقابة الصحافيين الفلسطينيين.

وتقوم الدعوى على أساس الطعن بوعد بلفور والمطالبة بإبطاله وإبطال كل ما نتج عنه، ومطالبة بريطانيا بالاعتذار للشعب الفلسطيني وتحميلها كامل المسؤولية عن النكبة واحتلال أراضيه، ومحاسبتها على "جرائمها خلال فترة حكمها العسكري لفلسطين.

وقال المحامي نائل الحوح إن "القضاء الفلسطيني أصبح جهة اختصاص بعد حصول فلسطين على صفة دولة مراقب في الأمم المتحدة".

وأضاف "أن التوجه العام كان برفع دعوى قضائية ذات طابع سياسي، تُحمل بريطانيا المسؤولية التي ترتبت على ذلك".

ويتوقع المحامي أن إقرار القضاء الفلسطيني بتحميل بريطانيا المسؤولية، يعني "تثبيت حق كل إنسان فلسطيني تضرر من بريطانيا بشكل شخصي، سواء بالقتل أو التهجير، وتعويضه".

وجاءت هذه الخطوة الفلسطينية بجهود محامين وخبراء في القانون الدولي ومؤرخين فلسطينيين.

http://tlaxcala-int.org/upload/gal_7978.jpg

تنظر حكومة صاحب الجلالة بعين العطف إلى إقامة وطن قوميّ للشعب اليهوديّ، و ستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية، على أن يفهم جلياً أنه لن يؤتى بعمل من شأنه أن ينتقص من الحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المقيمة في فلسطين، ولا الحقوق أو الوضع السياسي الذي يتمتع به اليهود في أي بلد آخر.

من جانبه، اعتبر رئيس التجمع الوطني للمستقلين منيب المصري في مؤتمر صحافي في مدينة رام الله "أن صك الانتداب كان أصل معاناة الشعب الفلسطيني، ومهد فعليا لانتهاك حقوقه وسلب أرضه".

وأشار المصري "إلى أن الحراك القانوني الذي يقوده التجمع الوطني، جاء كإحدى مخرجات مؤتمر الاستراتيجية الوطنية لمواجهة صفقة القرن وسياسات الاحتلال في أيار/ مايو الماضي، في سبيل فتح جبهة قانونية ضد كل من تسبب بضرر وظلم للشعب الفلسطيني".

وبحسب المصري فإن إعلان بريطانيا عن وعد بلفور تجاهل "حقوق اكثر من 93% من شعبنا الفلسطيني، ومنح اليهود الذين كانت نسبتهم آنذاك 7%، كامل الحقوق".

في عام 1917 وخلال الحرب العالمية الأولى، انتزع البريطانيون فلسطين من العثمانيين، وتعهدوا، وفق الروايات المتداولة، من خلال وعد بلفور في الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر بـ"وطن قومي للشعب اليهودي" هناك.

وأعرب الفلسطينيون عن معارضتهم للوعد البريطاني لأول مرة في مؤتمر عقد بالقدس عام 1919.

وفي عام 1922، حددت عصبة الأمم التزامات الانتداب البريطاني في فلسطين، بما في ذلك تأمين "إقامة وطن قومي لليهود"، ما تحول مستقبلا إلى إسرائيل.

وسحقت بريطانيا الثورة الفلسطينية الكبرى التي اندلعت بين عامي 1936-1939.

من جهته، أكد رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في إسرائيل محمد بركة، على وجوب تحرك كل فلسطيني يحمل جنسية أجنبية قانونيا لمقاضاة بريطانيا وإسرائيل، ولو بشكل فردي".

وقال بركة "هذه الخطوة ليست بديلا عن النضال السياسي أو مقاومة الاحتلال أو الحراك الدبلوماسي أو تعزيز حركة التضامن الدولي، بل هي ستفتح أبوابا أخرى لمحاسبة الحركة الصهيونية وبريطانيا (...) وتشكل ضغطا وحصارا على الخطاب الاسرائيلي الصهيوني".

ولفت بركة إلى أن "قانون القومية" الإسرائيلي، "استكمل ما لم ينهه وعد بلفور، إذ وضع لطرد الفلسطينيين من أراضي الـ1948".

أما رئيس فريق توثيق القضية الفلسطينية المؤرخ مصطفى كبها فنوّه إلى أن "هذه الخطوة تمثل آلية عمل للانتقال من ردود الفعل إلى الفعل"، خاصة وأن الوعد "لم يتعامل مع الفلسطينيين كشعب".





Courtesy of 83.222.244.64
Source: https://www.lorientlejour.com/article/1237752/un-siecle-apres-des-palestiniens-poursuivent-londres-pour-la-declaration-balfour.html
Publication date of original article: 22/10/2020
URL of this page : http://www.tlaxcala-int.org/article.asp?reference=29921

 

Tags: وعد بلفورفلسطين / إسرائيلبريطانيا العظمي
 

 
Print this page
Print this page
Send this page
Send this page


 All Tlaxcala pages are protected under Copyleft.