TLAXCALA تلاكسكالا Τλαξκάλα Тлакскала la red internacional de traductores por la diversidad lingüística le réseau international des traducteurs pour la diversité linguistique the international network of translators for linguistic diversity الشبكة العالمية للمترجمين من اجل التنويع اللغوي das internationale Übersetzernetzwerk für sprachliche Vielfalt a rede internacional de tradutores pela diversidade linguística la rete internazionale di traduttori per la diversità linguistica la xarxa internacional dels traductors per a la diversitat lingüística översättarnas internationella nätverk för språklig mångfald شبکه بین المللی مترجمین خواهان حفظ تنوع گویش το διεθνής δίκτυο των μεταφραστών για τη γλωσσική ποικιλία международная сеть переводчиков языкового разнообразия Aẓeḍḍa n yemsuqqlen i lmend n uṭṭuqqet n yilsawen dilsel çeşitlilik için uluslararası çevirmen ağı

 16/12/2019 Tlaxcala, the international network of translators for linguistic diversity Tlaxcala's Manifesto  
English  
 EUROPE 
EUROPE / الرئيس الفرنسيّ ماكرون ارتكَب خطيئةً كُبرى في حَقِّ المُسلمين.. ولهذهِ الأسباب نُطالبه بالاعتذار دون تردّد
Date of publication at Tlaxcala: 09/10/2019
Translations available: Français  Deutsch 

الرئيس الفرنسيّ ماكرون ارتكَب خطيئةً كُبرى في حَقِّ المُسلمين.. ولهذهِ الأسباب نُطالبه بالاعتذار دون تردّد

Rai al-Youm Today’s Opinion رأي اليوم

 

ارتكب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خطيئةً فادحةً اليوم عندما تعهّد بشَنِّ “معركةٍ دون هوادةٍ” في مُواجهة “الإرهاب الإسلامي” خلال مُشاركته في مراسم تكريم أربعة من عناصر الشّرطة قُتِلوا في هُجومٍ شنّه الشّرطي ميكايل أربون الذي تحوّل إلى الإسلام قبل عَشر سنوات وتبنّى أفكارًا مُتشدّدةً

.

ارتكاب الخطيئة لا يتمثّل في استخدام الرئيس الفرنسيّ تعبير “الإرهاب الإسلامي” الذي لا ينطوي على نوازعٍ عنصريّةٍ فقط، وإنّما التّحريض أيضًا على الديانة الإسلاميّة، وملايين المُواطنين الفِرنسيين الذين يعتنقونها، ويتّصفون بالاعتدال، ويُدينون كُل من يرتكِب جرائمه، أيّ الإرهاب، بغضِّ النّظر عن دينهِ وأصلِه.

الرئيس ماكرون لا يقول “الإرهاب اليهودي” وهو يُتابع المجازر التي ترتكبها القوّات الإسرائيليّة في قِطاع غزّة، رُغم أنّ قانون المُواطنة الذي أقرّه البرلمان الإسرائيليّ (الكنيست) أزال الفصل بين الديانة اليهوديّة والمُواطنة الإسرائيليّة، واعتبر أنّ فِلسطين المحتلّة هي أرض لليهود فقط في واحدة من أبشع السّوابق العُنصريّة في التّاريخ.

الرئيس ماكرون لم يصِف المجازر التي ارتكبتها القوّات الأمريكيّة في العِراق، وما زالت ترتكبها في أفغانستان وليبيا بـ”الإرهاب المسيحيّ” أيضًا.

إذا كان هُناك طرف أيّد الإرهاب ودعمه في سورية فهو الحُكومة الفرنسيّة التي سانَدت الجماعات المُسلّحة و”المُتشدّدة” إسلاميًّا حسب تعبيره، ودرّبتها وسلّحتها لـ”الجهاد” في سورية لإطاحة النّظام هُناك، وكان الرئيس الفرنسيّ فرانسوا هولاند، ونظيره رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون هُما الوحيدان اللّذان ذهَبا إلى بروكسل لاستِصدار قرار من الاتّحاد الأوروبي برفع الحَظر عن إرسال السّلاح لسورية من أجل هذا الغَرض.

من ارتكب الجريمة وقتل عناصر الشّرطة الأربعة هو فرنسي، اعتَنق الإسلام لأنّه دين التّسامح والمُساواة، وعَمِل في المُخابرات الفِرنسيّة، وحصَل على تصريح أمني من أعلى المُستويات، وعلى هذهِ السّلطات البحث عن الدّوافع الحقيقيّة التي دفعته للإقدام على العمَل الإرهابيّ في حق زُملائه لا إلحاق التّهمة بالمُسلمين، واللُّجوء إلى “التّعميم”.

عندما تعرّض مقر مجلة “شارلي إبدو” الفرنسيّة السّاخرة إلى عُدوانٍ إرهابيٍّ نفّذه فِرنسيّون مُسلمون هرَع العشَرات من الزّعماء والوزراء العرب والمُسلمين إلى باريس للتّضامن مع ضحايا هذه الجريمة وإدانتها، ولكن عندما جرى ارتكاب مجزرة كرايستشيرش في نيوزيلندا وعددهم 55 شَخصًا، لم يذهب الرئيس ماكرون أو أيّ زعيم غربيّ للتّضامن مع هؤلاء الضّحايا وأُسَرِهِم والمُشاركة في تشييعهم لأنّهم فقط مُسلمون.

نُطالب الرئيس ماكرون بالاعتذار لكُل الفِرنسيين والمُسلمين منهم خاصّةً، سواءً داخل فرنسا أو خارجها، بسبب خطيئته هذه التي لم تَكُن زلّة لسان طارئة، وإنّما كشَفت عن نوايا عُنصريّة مرفوضة في فرنسا، بلد الحريّات والمُساواة، أو هكذا نعتقد.

 





Courtesy of رأي اليوم
Source: https://bit.ly/2LYohpi
Publication date of original article: 08/10/2019
URL of this page : http://www.tlaxcala-int.org/article.asp?reference=27170

 

Tags: ماكرون الإرهاب الإسلاميفرنساميكايل أربون
 

 
Print this page
Print this page
Send this page
Send this page


 All Tlaxcala pages are protected under Copyleft.