TLAXCALA تلاكسكالا Τλαξκάλα Тлакскала la red internacional de traductores por la diversidad lingüística le réseau international des traducteurs pour la diversité linguistique the international network of translators for linguistic diversity الشبكة العالمية للمترجمين من اجل التنويع اللغوي das internationale Übersetzernetzwerk für sprachliche Vielfalt a rede internacional de tradutores pela diversidade linguística la rete internazionale di traduttori per la diversità linguistica la xarxa internacional dels traductors per a la diversitat lingüística översättarnas internationella nätverk för språklig mångfald شبکه بین المللی مترجمین خواهان حفظ تنوع گویش το διεθνής δίκτυο των μεταφραστών για τη γλωσσική ποικιλία международная сеть переводчиков языкового разнообразия Aẓeḍḍa n yemsuqqlen i lmend n uṭṭuqqet n yilsawen dilsel çeşitlilik için uluslararası çevirmen ağı

 21/09/2019 Tlaxcala, the international network of translators for linguistic diversity Tlaxcala's Manifesto  
English  
 AFRICA 
AFRICA / ٤ مشاهد اعتصام ثورة السودان
Date of publication at Tlaxcala: 16/06/2019
Translations available: English 

٤ مشاهد اعتصام ثورة السودان

Mada Masr مدى مصر

 

في الليلة الأخيرة للاعتصام، تجمع داخل إحدى الخيام عدد من الصبية المشردين حول «ترزي»، أتى به متطوعون لتفصيل جلاليب بيضاء لهؤلاء الأطفال، والتي عادةً ما يرتديها السودانيون صباح العيد.

«سنصلي جميعًا صلاة العيد في الميدان ويجب أن ترتدوا هذه الجلاليب.. نريد أن نحول ساحة الاعتصام إلى اللون الأبيض بارتدائنا جميعًا الجلباب السوداني المميز.» هكذا قال أحد المتطوعين بالاعتصام للصبية المتجمعين والذين انضموا للساحة المفروشة بالرمل المنصوبة عليها خيام جمعيات أهلية ومنتديات ثقافية نظمت على مدار فترة الاعتصام أنشطة بشكل يومي. في مرحلة ما، انتبه المتطوعون لوجود هؤلاء الأطفال، فشيدوا خيمة تأويهم، أصبحت مقرًا لإقامتهم في الاعتصام، فيما تطعمهم وتسقيهم المطابخ المنتشرة في الميدان.

كان ذلك في حوالي الساعة الواحدة والنصف من صباح الإثنين الماضي، بحسب أحمد صابر، الذي كان موجودًا في الاعتصام حين بدأ الناس يتداولون أنباء تفيد أن قوات الدعم السريع والشرطة تحشد عناصرها وفي طريقها إلى مكان الاعتصام لفضه.

لم يبرح صابر الساحة، فيما المخاوف تزيد، خاصة بعد تأكد الأنباء عقب بث قوى المعارضة نداءات عبر مواقع التواصل الاجتماعي تحث المواطنين على الانضمام إلى المعتصمين، وارتفعت في أرض الاعتصام صوت مكبرات الصوت لذات الغرض وكررت الإذاعة الداخلية بالاعتصام النداء. وظل صابر يراقب بقلق مصير الأطفال المشردين الذين خلدوا إلى النوم وهم فرحون بالمراتب الجديدة، التي وزعها عليهم المتطوعون ليناموا عليها، وبوعدهم بجلاليب بيضاء لصلاة العيد المنتظرة خلال يومين على الأكثر.

تصاعد القلق لدى صابر مع ارتفاع حدة التوتر بين المعتصمين، فتقدم مع صديق له قبل الساعة الخامسة صباحًا بقليل نحو خيمة الأطفال ليوقظهم من النوم حتى لا تجري مهاجمتهم نائمين، حيث يتوقع أن المهاجمين لا يفرّقون بين طفل وكبير.

لكن صابر أدرك أنه تأخر بعد أن سمع دوي الرصاص في المكان، ثم رأى مئات الجنود يقتحمون ساحة الاعتصام، ليفر صاعد إلى صهريج للمياه ويشاهد المجزرة، على حد قوله.

المجزرة لم تستثن الأطفال النيام، فجنود الدعم السريع اقتحموا الخيام وأطلقوا الرصاص الحي على الموجودين في الساحة، حسب صابر الذي أضاف: «راقبت خيمة الأطفال. فر عدد منهم والآخرون سمعت صراخهم ولا أعلم عنهم شيئًا».

***

ليلة الفض، كانت المهمة الموكلة لـ ميدو السر حراسة أحد المتاريس المؤدية إلى منطقة عيادات العيون المعروفة بجامعة الخرطوم. وعند الخامسة، علت صافرات المعتصمين، مطالبين بأن يتوجه متطوعون إلى المتاريس لحراستها، لأن القوات المهاجمة تقترب من أرض الاعتصام ومن عدة محاور.

اقرأ المزيد





Courtesy of  مدى مصر
Source: https://bit.ly/2wSKSLR
Publication date of original article: 09/06/2019
URL of this page : http://www.tlaxcala-int.org/article.asp?reference=26276

 

Tags: الثورة السودانيةالسودان
 

 
Print this page
Print this page
Send this page
Send this page


 All Tlaxcala pages are protected under Copyleft.