TLAXCALA تلاكسكالا Τλαξκάλα Тлакскала la red internacional de traductores por la diversidad lingüística le réseau international des traducteurs pour la diversité linguistique the international network of translators for linguistic diversity الشبكة العالمية للمترجمين من اجل التنويع اللغوي das internationale Übersetzernetzwerk für sprachliche Vielfalt a rede internacional de tradutores pela diversidade linguística la rete internazionale di traduttori per la diversità linguistica la xarxa internacional dels traductors per a la diversitat lingüística översättarnas internationella nätverk för språklig mångfald شبکه بین المللی مترجمین خواهان حفظ تنوع گویش το διεθνής δίκτυο των μεταφραστών για τη γλωσσική ποικιλία международная сеть переводчиков языкового разнообразия Aẓeḍḍa n yemsuqqlen i lmend n uṭṭuqqet n yilsawen dilsel çeşitlilik için uluslararası çevirmen ağı

 17/12/2018 Tlaxcala, the international network of translators for linguistic diversity Tlaxcala's Manifesto  
English  
 UMMA 
UMMA / استفزاز روسيا
Date of publication at Tlaxcala: 20/09/2018
Translations available: English 

استفزاز روسيا

Abdelbari Atwan عبد الباري عطوان

 

لماذا لم يُهاتِف الأسد بوتين بعد إسقاط صواريخِه للطَّائِرةِ الروسيّة؟ وماذا يَقصِد المُتحَدِّث باسمِ أردوغان باتِّهامِ إسرائيل بأنّها تُريد زَعزَعة استقرار سورية وإضعافِها أيًّا كانَ رئيسها؟ وكَيفَ نُقيِّم فُرَص نَجاح اتِّفاق إدلب بعدَ أن هَدَأ الغُبار؟

 

بعد إسقاط الصَّواريخ السوريّة طائِرَة استطلاعٍ روسيّة ومَقتَل 15 عَسكريًّا كانُوا على مَتنِها في أجواءِ اللاذقيّة بالخَطأ، وتوقيع اتِّفاقِ وقفِ إطلاق النَّار في إدلب بين الرَّئيسين الرُّوسيّ والتركيّ، وإقامَة مِنطَقةٍ عازِلَةٍ وسَحبِ الأسلحةِ الثَّقيلة من فَصائِل المُعارضِة، تتَّجِه الأنظار نَحوَ ثلاثَة أُمورٍ رئيسيّةٍ:

ـ الأوّل: وضع العَلاقات “الخاصّة” الروسيّة الإسرائيليّة بعد حادِث إسقاط الطَّائِرة التي حَمَّل وزير الدِّفاع الرُّوسي سيرغي شويغو تل أبيب المَسؤوليّة الكامِلة عَن هذا العَمل وتَوعَّد بالانتقام.

ـ الثاني: مُستَقبل اتِّفاق سوتشي بين الرَّئيسين الروسيّ والتركيّ بشأن وَقف إطلاق النَّار في إدلب، من حيثُ فُرَص النَّجاح أو الفَشل، وما يُمكِن أن يتبعه مِن إجراءاتٍ وتَبِعاتٍ في الحالَين.

ـ الثالث: مَدى تأثير هَذهِ الحادِثَة، أي إسقاط الطَّائِرة، على العَلاقات الروسيّة السوريّة بشقّيها السياسيّ والعسكريّ، سَلبًا أو إيجابًا.

***

بالنِّسبةِ إلى النُّقطةِ الأُولى، أي العَلاقات الروسيّة الإسرائيليّة، يُمكِن القَول بأنّها دخَلت مَرحلةً من التَّوتُّر، بالنَّظر إلى البَيان الصَّادِر عن وزارة الدِّفاع الروسيّة، وعَدم صُدور أي اعتذارٍ صَريحٍ من القِيادةِ الإسرائيليّة عن الدَّورِ التَّضليليّ الذي لَعِبَته طائِراتها للإيقاعِ بالطَّائِرة الروسيّة المُستَهدفة عَمْدًا في مَجرى الصَّواريخ السوريّة، وعدم إبلاغ القِيادة العسكريّة الروسيّة عَبر الخَط السَّاخِن بمَوعِد الهُجوم مُسبَقًا، وإعطائِها الوَقتَ الكافِي لإخلاءِ الطَّائِرة من الأجواء.

الرئيس بوتين ليسَ قائِدًا انفعاليًّا، وعَلَّمتنا التَّجارِب السَّابِقة المُماثِلة، وخاصَّةً إسقاط طائرة السوخوي الروسيّة بصاروخٍ أطلقته طائِرة تركيّة (إف 16) في تشرين الثاني (نوفمبر) عام 2015، أنّه يَتأنّى في الرَّد، ويَحصُل في نِهايَة المَطاف على الثَّمن الذي يُريده، وهو أكبر بكَثير من الاعتذار، وباقِي التَّفاصيل مَعروفة، وأبرزها سَلخ تركيا عن حِلف (الناتو)، وتوتير علاقاتِها مع أمريكا.

الرئيس بوتين تَعرَّض لانتقاداتٍ شَرِسَةٍ في أوساطِ قِطاعٍ عَريضٍ من الرأي العام العربيّ حيثُ يحظَى بشعبيّةٍ طاغِيةٍ، لأنّه لم يَرُد فَورًا بإسقاط الطائِرات الإسرائيليّة الأربَع التي خرَقَت الأجواء السوريّة، وأغارَت على مَواقِع عسكريّة في “غِلاف” قاعدة حميميم الجويّة الروسيّة، أو إحداها على الأقَل، ويتوقَّع الكَثيرون، سَواء داخِل سورية وخارجها ردًّا يَضَع حَدًّا للغارات الإسرائيليّة على سورية، سواء بالتَّصدِّي لها بشَكلٍ مُباشِرٍ أو بتَزويد الجيش السُّوريّ بصَواريخ “أي 300″ و”إس 400”.

إسرائيل لَعِبت لُعبةً قَذِرةً مع “حليفِها” الروسيّ، واستهانَت برُدود فِعلِه، وأحرَجت القِيادة أمام شعبها وشُعوب حُلفائِها، ولا نَعتقِد أنّ هَذهِ الاستفزازات ستَمُر دُونَ عَواقِب، وأقلّها الحَد من نَشاطِها العَسكريّ في سورية، بطَريقةٍ أو بأُخرَى.

أمّا إذا انتقلنا إلى النُّقطةِ الثَّانِية، وهي اتِّفاق سوتشي بين الرَّئيسين بوتين وأردوغان حول إدلب، فإنّ فُرَص “صُموده” تَبدو مَحدودةً، وقد يَكون أجَّل الحَل العَسكريّ الروسيّ السوريّ على إدلب لبِضعَة أسابيع، وأعطَى الرئيس التركيّ فُسحَةَ الوَقت التي يُريدها للبَحث عَن حَلٍّ سِلميٍّ، ولكنّه لن يمنعه في نِهايَة المَطاف، والهُجوم لاستعادَة المدينة للسِّيادَة السوريّة قد يَكون حَتميًّا.

بالعَودةِ إلى تَجاربٍ سابِقةٍ مُماثِلةٍ في سورية، يُمكِن القَول أنّ روسيا تتَّبِع سِياسَة المَراحِل، فقد خرجت علينا في مُؤتَمر أستانا باتِّفاقات خَفض التَّوتُّر، وطَبّقتها لفَتْرَةٍ وَجيزةٍ في أربَع مَناطِق، مِثل الغُوطة، ودَرعا، وإدلب، وحلب، ولكنّها وضعتها جانِبًا، ولجَأت إلى الحَل العَسكريّ في نِهايَة المَطاف، وكانَ لها ما أرادَت، ولا نَعتَقِد أنّ مِنطَقة إدلب ستَكون استثناء.

الرئيس أردوغان تَعهَّد بالإقدام على خَطواتٍ مَحفوفَةٍ بالمَخاطِر في الاتِّفاق الأخير، مِثل الفَرز بين الفَصائِل المُصنَّفة إرهابيًّا والأُخرَى المُصنَّفة مُعتَدلة، ونَزع السِّلاح الثَّقيل، وهِي التزاماتٌ صَعبةُ التَّحقيق على الأرض، فهَيئة تحرير الشام أعلنَت رفضها تسليم سِلاحها الثَّقيل، وكذلِك الفَصائِل الأُخرَى القريبة منها، وتمَترست في قلب المَدينة، ومَناطِقها الأُخرَى الاستراتيجيّة استعدادًا للمُقاوَمة، ولا نَعتقِد أنّ المَوعِد الزَّمنيّ، أي العاشِر مِن الشَّهر المُقبِل سَيكون كافِيًا لإقامَة المِنطَقة العازِلة، فهَل سيستخدم الرئيس أردوغان القُوّة في مُواجَهةِ هذا التَّحَدِّي؟

الروس يُراهِنون “باطِنيًّا” على فَشَل الأتراك في إدلب، ويقولون لنُظرائِهم السُّوريين، لا يُضيرنا المُوافَقة على خُطَّة الأتراك في كَسْبِ الوَقت، ووقف إطلاقِ النَّار، فحتّى لو انهار الاتِّفاق، فإنَّنا نَكون كَسِبنا مِنطَقة بعُمُق 20 كيلومترًا دُونَ إطلاقِ رَصاصةٍ واحِدةً، وحَصَلنا على شَرعيّة تُركيّة لشَن الهُجوم العَسكريّ، نحن وَضعنا القُنبِلة في يَدِهِم وجَلَسنا نَنْتَظِر، والحَل العَسكريّ قادِمٌ لا مَحالة.

بالنَّظر إلى النُّقطَةِ الثَّالِثة والأخيرة، كانَ لافِتًا أنّه لم يتم إجراء أيَّ اتِّصالٍ بين الرَّئيس السوري بشار الأسد ونَظيره الروسي بوتين بعد حادِث إسقاط الطَّائِرة، وأكَّد ديمتري بيسكوف، المُتَحدِّث باسم الكرملين هَذهِ الحَقيقة، وتُفيد معلوماتنا التي استقيناها من مَصادرٍ مُطَّلِعةٍ، أنّ القِيادة السوريّة وحُلفاءها الإيرانيين أُصيبوا بحالةٍ مِن الصَّدمةِ بعد انكشاف مُستَوى التَّنسيق الروسيّ الإسرائيليّ العَمليّاتي في سورية، وكذلِك عدم قِيام الدِّفاعات الجويّة الروسيّة بالتَّصدِّي للطَّائِرات الإسرائيليّة المُغيرة التي مَرَّت بجانِب قاعِدتها الجَويّة.

لا نَستبعِد أن يكون عدم الاتِّصال الهاتفيّ بين الرَّئيسين السوريّ والروسيّ جاء انتظارًا للقاءٍ مُباشِرٍ في موسكو وَجْهًا لوَجه لبَحْثٍ مُعَمَّقٍ لمَسألة الغارات الإسرائيليّة المُتَكرِّرة على سورية وبَلغَت 2010 غارات حتّى الآن في الأشهُر الـ18 الماضِية، أو وجود تَرتيباتٍ لزِيارَة وَفدٍ عسكريٍّ روسيٍّ كَبيرٍ لدِمشق، فالسُّوريّون يَرون أنّ استلامهم صواريخ جويّة مُتَقدِّمة قادِرَة على إسقاطِ الطَّائِرات الإسرائيليّة التي تَختَرِق أجواء بلادهم وتَعتدِي عليهم قد حانَ وقته وباتَ حَتميًّا.

***

نَجْزِم بأنّ إيجابيّات الغارة الإسرائيليّة الأخيرة على أهدافٍ عسكريّةٍ سوريّةٍ في مِنطَقة اللاذقيّة أكبَر بكَثير من سلبيّاتها، لأنّها أحدَثت شَرْخًا في العلاقات الروسيّة الإسرائيليّة أوّلاً، وقد تُؤدِّي إلى حُدوثٍ تَقاربٍ تُركيٍّ سوريّ، وتَعزيزِ المِحوَر الثُّلاثيّ الروسيّ الإيرانيّ التركيّ أيضًا.

التَّصريحات المُفاجِئة التي أدلَى بِها السيد ياسين أقطاي مُستشار الرئيس التركي لوكالة أنباء “سبوتنيك” الروسيّة اليوم (الأربعاء) واتَّهَم فيها إسرائيل بمُحاوَلة “تخريب الجَو الإيجابيّ الذي ظَهَر بعد اتِّفاق إدلب، وأنّ إسقاط الطائرة الروسيّة يُؤكِّد أنّ إسرائيل تُريد إضعاف سورية وزَعزَعة استقرارها واستمرار الحَرب والقَتل فيها، سواء كانَ يَحكُمها الرئيس الأسد أو غيره، حتّى لا تكون هُناك دولةٌ قويّةٌ في جِوارِها”، هَذهِ التَّصريحات تَشِي بالكَثير، خاصَّةً أنّها تأتِي على لِسانِ مُستشارٍ قَليلِ الكَلام في المَلف السوريّ تحديدًا، ويُوصَف بأنّه ليسَ من مَجموعَة الصُّقور في مَكتَبِ الرِّئاسةِ التركيّ تُجاه المَلف السوريّ.

نَتوقَّع الكَثير من التَّطوُّرات المُفاجِئة في المَلف الخُماسيّ السوريّ الإسرائيليّ الروسيّ التركيّ الإيرانيّ في الأسابيعِ القليلةِ المُقبِلة، ولا نتوقَّع أن تكون في مَصلَحة تل أبيب التي ارتَكبت واحِدةً من أكبَر خطاياها بتَهيِئَة الظُّروف لإسقاط الطَّائِرة الروسيّة، والتَّعاطِي بغَطرَسَةٍ وفَوقيّةٍ مَعَ الرئيس بوتين.. والأيّامُ بَيْنَنَا.

 





Courtesy of  رأی الیوم
Source: https://bit.ly/2MM3XVj
Publication date of original article: 20/09/2018
URL of this page : http://www.tlaxcala-int.org/article.asp?reference=24109

 

Tags: حرب السوريةروسيا-تركيا-إسرائيل
 

 
Print this page
Print this page
Send this page
Send this page


 All Tlaxcala pages are protected under Copyleft.